تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول

الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري في دولة قطر

​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري في دولة قطر​

​​هو حالة مرضية لا يتمكن فيها الجسم من الاستفادة من الجلوكوز (سكر الجسم) بكفاءة، وهذا يؤدي إلى تراكم السكر في الدم، ويصاب المريض بمرض السكري إذا كان الجسم لا ينتج ما يكفي من الأنسولين، و/أو كان مقاوما له.​​​​​ 


أنواعه

  • النوع الأول
  • ينتج عن تدمير الخلايا التي تنتج الأنسولين.. وعند الإصابة به تتوقف حياة المريض على حقن الأنسولين.

  • النوع الثاني
  • ينجم عن سلوكيات وأنماط حياة غير صحية، وهو النوع الأكثر شيوعا في دولة قطر.. ويمكن الوقاية منه.

  • النوع الثالث
  • يظهر لدى بعض السيدات أثناء فترة الحمل.

​​​

وهناك أنواع أخرى.. ولكنها نادرة


عوامل زيادة خطر الإصابة بالسكري

عوامل خطورة قابلة للتعديل

 (يمكن التعامل معها) 

  (الوزن- أنماط حياة تتسم بكثرة الجلوس وقلة الحركة-
  سوء النظام الغذائي- ارتفاع ضغط الدم- التدخين والتبغ)

عوامل خطورة غير قابلة للتعديل
 (وجود عوامل وراثية تحفز الإصابة مرض السكري خصوصا بين
بارتفاع مستويات الدهون أو الكوليسترول في الدم نتيجة         الأقرباء المقربين- تقدم السن)

       

الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري......... لماذا؟
تهدف الاستراتيجية إلى صياغة رؤية متطورة للرعاية الصحية لمرضى السكري في المستقبل، ووصف لطرق تحسين الصحة وجودة الحياة في دولة قطر من خلال تحقيق رؤيتنا معا للوقاية من السكري

 

  • مرض السكري.......... أهم التحديات الصحية في دولة قطر

  • عام 2015... المعدل العالمي للإصابة بالسكري 8%.. وفي قطر.. 17%
  • إذا لم يتم اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لمكافحة مرض السكري فستتضاعف هذه النسبة في الفئة العمرية من 35 – 60 عاما بمقدار مرتين ونصف بحلول عام 2045.


الوضع الراهن والمستقبلي



تعهدات الدولة للمواطنين والمقيمين في دولة قطر....

نؤمن بأن لكل شخص الحق فى الحصول على رعاية صحية عالية الجودة تركز على المريض ونتعهد من خلال الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكرى بما يلى:
  1. استثمار قدر كبير من الوقت والطاقة لزيادة الوعى العام بمرض السكرى وتعزيز الوقاية ودعم الناس للحفاظ على أنماط حياة صحية.
  2. ضمان حصول جميع فئات المجتمع على معلومات عن مرض السكرى بسهولة, وكذلك وضوح واتساق الرسائل الاساسية لحملات التوعية بمرض السكرى.
  3. ضمان حصول كل مريض على تثقيف صحى عن مرض السكرى المناسب لة وبأعلى مستويات الجودة وتمكين كل مريض من إدرة صحتة بأفضل طريقة تناسبة.
  4. تقديم خدمات عالية الجودة وسهلة الوصول إليها توفر الوقت والجهد لكل شخص من خلال نموذج رعاية جديد وطموعز
  5. بناء وإستبقاء قوة عاملة قوية وممكنة من المهنيين الصحيين لتطبيق النموذج المستقبلى لرعاية مرضى السكرى, ويتوفر لديهم فهم راسخ بمرض السكرى وخيارات رعاية مرضى السكرى.
  6. تطوير نظم معلومات تفاعلية تدعم الانسجام فى العمل وتبادل المعلومات
  7. ​الأستثمار فى وضع المعيار العالمى فى بحوث مرض السكرى


لتنفيذ هذه التعهدات وضعت الدولة برنامجا طموحا لتنفيذه من خلال ست ركائز استراتيجية تمثل نموذجا مستقبليا للرعاية..

الهدف من الاستراتيجية

صياغة رؤية متطورة للرعاية الصحية لمرضى السكري في المستقبل، ووصف لطرق تحسين الصحة وجودة الحياة في دولة قطر من خلال تحقيق طموح رؤيتنا "معا للوقاية من السكري"

 

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري..

  • عوامل خطورة قابلة للتعديل/ يمكن التعامل معها
  • عوامل خطورة غير قابلة للتعديل


​​​​​​​​عوامل الوقاية من السكري  





الثغرات الحالية في النظام الصحي فيما يتعلق بالسكري

الوقاية والتوعية

  • عدم الاتساق في نوع المعلومات المتاحة وجودتها ومحتواها، ما يعني أن المعلومات ليست دائما كاملة، أو ليست سهلة الفهم
  • مبادرات الوقاية والتوعية ليست متضافرة، ولا تستفيد من نجاحات بعضها 
  • القنوات المستخدمة لبرامج ومواد الوقاية والتوعية متغيرة، والقنوات التي أخبرَنا الناس أنهم يفضلونها لا تزال قليلة الاستخدام.​

التعليم والتمك​ين

  • لا توجد مناهج تعليم موحدة للمرضى، ما يجعل من الصعب على المرضى معالجة حالاتهم
  • التعليم والتثقيف لمرضى السكري ليس مكتملا أو مناسبا
  • ليس هناك تدريب على الجودة بدرجة كافية من الاتساق لمرشدي مرضى السكري أو المتطوعين المجتمعيين​

تقديم الرعاية

دعم أخصائيي الرعاية الصحية لتقديم الرعاية المناسبة في المكان والزمان المناسبين عبر:

  • وضع مبادئ توجيهية سريرية لتوجيه أخصائيي الرعاية الصحية وتحسين فرص الحصول على الرعاية والحفاظ على المعايير الوطنية في الجودة وتوفير الرعاية
  • استخدام التكنولوجيا لتمكين تبادل المعلومات والاتصالات
  • تنمية وتطوير القوى العاملة لدعم تقديم الرعاية
  • اعتماد مناهج تعليمية موحدة عن مرض السكري للمرضى والفئات المعرضة للخطر
  • إنشاء خطوط ساخنة مركزية مع منسقين لدعم تحسين فرص الحصول على الرعاية.​​

القوى العاملة

  •  عدد قليل جدا من المرشدين والممرضين ومنسقي الرعاية والمتطوعين المجتمعيين في مجال السكري، وعدم كفاية أعداد القوى العاملة بشكل عام لتلبية الاحتياجات المتزايدة للمرضى
  • عدم وضوح أدوار الأخصائيين العاملين في رعاية مرضى السكري في الغالب
  • عدم كفاية الدورات التدريبية المقدمة للموظفين في مجال مرض السكري
  • محدودية عدد الخريجين المؤهلين في مجال رعاية مرضى السكري​

نظم المعلومات

  • عدم التنسيق في تخزين البيانات وتبادلها وإدارتها، ما يحول دون حصول أخصائيي الرعاية الصحية ومستخدمي الخدمات على المعلومات التي يحتاجونها
  • عدم التنسيق في جمع بيانات كاملة عن المريض أثناء حلقات الرعاية
  • نقل البيانات بطيء ومعقد ويدوي في كثير من الأحيان

الأبحاث

  • ضعف التنسيق اللازم لوضع استراتيجيات بحثية وطنية أو لقيادة مؤسسات بحثية وتنسيقها وتنظيمها
  • محدودية تبادل المعرفة والموارد بين المؤسسات.​​


وسائل معالجة مرض السكري على المستوى الوطني

  • لا نملك حاليا القدرة أو البنية التحتية لتقديم الرعاية المثلى لمريض السكري التي يحتاج إليها ويستحقها المواطنون والمقيمون في دولة قطر، وإذا زاد انتشار مرض السكري بالطريقة المتوقعة حاليا فسنواجه تحديا جديا في السنوات المقبلة
  • دولة قطر بحاجة ماسة إلى استراتيجية وطنية لمنع أي زيادة مستقبلية في حالات جديدة ومضاعفات جديدة، وإلى تحسين قدراتها الوطنية في الوقاية وتقديم الخدمات والبحوث
  • يعد تنفيذ برنامج شامل للوقاية من هذا المرض عبر الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري السبيل الوحيد لوقف هذا الارتفاع المتوقع في معدل انتشار المرض
  • ولأن عدد سكان دولة قطر صغير نسبيا، ومحصور جغرافيا، فإنه بالإمكان تنفيذ برنامج تغيير متماسك بقيادة قوية عبر هذه الاستراتيجية، وهذا سيكون لديه مقومات النجاح لتحقيق رؤية دولة قطر المتمثلة في معا للوقاية من السكري


بناء خدمات مستقبلية لرعاية مرضى السكري

 

الرؤية:

اختارت الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري عبارة "معا للوقاية من السكري" بيانا لرؤيتها، لأن الوقاية من مرض السكري ومضاعفاته تتطلب التعاون والتنسيق المستمر بين أخصائيي الرعاية الصحية والمرضى وأسر المرضى والمرشدين وقادة المجتمع والباحثين وكافة البرامج التي تؤثر على نمط حياة سكاننا وسلوكهم.

 

الأهداف والنتائج:

  • توعية الجمهور وتحسين تمكين المريض
  • منع حدوث المرض والحد من تطوره
  • تقديم رعاية عالية الجودة لمرضى السكري
  • ​وضع برنامج للمعلوماتية وبحوث مرض السكري

 

لتحقيق هذه الاهداف ..

بحلول عام 2019...... سيتم إطلاق برنامج وطني لفحص جميع السكان البالغين للكشف عن مرض السكري بحلول عام 2020.

 

بحلول عام 2020..... يتلقى جميع المتخصصين في الرعاية الصحية تعليما مستمرا في رعاية مرضى السكري.

 

بحلول عام 2022...... تقديم خطة صحية سنوية لكافة الذين تم فحصهم والمعرضين لخطر الإصابة بالمرض.

 

وعبر تنفيذ هذه الاستراتيجية نقلل الإصابة بمرض السكري ومضاعفاته، بما يسهم في تحسين صحة ونوعية الحياة بحلول 2022...

 

 

ركائز الاستراتيجية الست

Community-participation-and-empowerment 
Manpower-and-capacity-building 
 
Community-participation-and-empowerment 
Manpower-and-capacity-building 
 
Information-and-data 
Leadership-organization-and-accountability 
 
 

ولتحقيق الرؤية يجب تمكين أربع مجموعات هي:

Community-participation-and-empowerment 
Manpower-and-capacity-building 
 
Information-and-data 
Leadership-organization-and-accountability 
 
 

الذي ستحققه الاستراتيجية


  • ​​​زيادة الوعي العام وتحسين تمكين المريض
  • الوقاية من المرض وتأخير تطوره
  • تقديم رعاية عالية الجودة لمرضى السكري​​​
  • ​تطوير نظم معلومات وبرنامج بحوث مرضى السكري​





كيف سيتم تنفيذ الاستراتيجية؟

تشكلت اللجنة الوطنية لمكافحة مرض السكري عام 2013 للإشراف على صياغة وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمكافحة السكري في دولة قطر 2016 – 2023، ويساعدها في ذلك عدد من الفرق.



علاقة استراتيجية السكري باستراتيجية قطر الوطنية للصحة

تشكل الاستراتيجية الوطنية لمكافحة مرض السكري جزءا من الاستراتيجية الشاملة، استراتيجية قطر الوطنية للصحة، وتنسجم مخرجاتها انسجاما كبيرا مع مشاريع الاستراتيجية الوطنية للصحة .​

​​


​​
​​
صندوق البريد : ٤٢
التليفون : ٤٤٠۷٠٠٠٠
البريد الإلكترونى : GHCC@MOPH.GOV.QA
ساعات العمل الرسمية :
الأحد - الخميس ٠۷:٠٠ ص - ٠٢:٠٠ م

يسعدنا أن نطلعكم على أحدث رسائلنا الإخبارية