تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
تسجيل الدخول
Dialog closed

ﺧﻄﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺨﺮف 2018 – 2022

​​​​​​​​​​​​​​​​ﺧﻄﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺨﺮف 2018​​ – 2022

​​
الخرف:​​​

هـو مصطلـح عـام يصـف حالـة مرضيـة مرتبطـة بتدهـور وظائـف الدمـاغ بسـبب مجموعـة مختلفـة مـن الأمـراض كالزهايمـر، أو التعـرض لسلسـلة مـن السـكتات الدماغيـة.
ويرتبـط الخـرف بمجموعـة واسـعة مـن الأعـراض، كتراجـع الذاكـرة ومهـارات التفكيـر، فضـلا عـن أعـراض أخـرى شـديدة لدرجـة تحـدّ مـن قـدرة الفـرد علـى ممارسـة الأنشـطة اليومية.
وفـي حيـن أن الخـرف مـن أهـم الأسـباب التي تـؤدي إلـى إصابة المسـنين بالعجـز، وفقدانهـم اسـتقلاليتهم في كل أنحـاء العالـم، إلا أنـه ليس جزءاً طبيعيًا من الشـيخوخة، كما أن الخرف يترك تأثيرات جسـدية ونفسـية واجتماعية واقتصاديـة علـى مـزودي الرعايـة والأسـر والمجتمعـات، ممـا يزيـد مـن الطابـع المعقـد لعمليـة تطوير خدمـات أكثر فعالية.
 ويمثل مـرض الزهايمـر مـا يتـراوح بيـن 50 و60 فـي المائـة مـن حـالات الإصابـة بالخـرف، فـي حيـن يعـد الخـرف الوعائـي (الـذي يظهـر بعـد الإصابـة بسـكتة دماغيـة) النـوع الثانـي الأكثـر شـيوعا من ​​أشـكال الخـرف.

حقائق عن المرض:
يتم تشخيص حالة جديدة من حالات الخرف كل ثلاث ثوان في العالم.

 يبلغ عدد المصابين بالخرف في العالم نحو 50 مليون شخص، ويظهر كل عام 10 ملايين إصابة جديدة بهذا المرض.
يعد مرض الزهايمر أكثر أشكال الخرف شيوعا، ومن المحتمل أن يسهم في 60 إلى 70% من الحالات.
 الخرف من أهم الأسباب التي تؤدي إلى إصابة المسنين بالعجز وفقدانهم استقلاليتهم في كل أنحاء العالم.
الخرف عادة يصيب كبار السن، إلا أننا نشهد وعيا مبكرا بالأعراض المبكرة للخرف التي تظهر قبل سن 65 عاما.

يخلف الخرف تأثيرات جسدية ونفسية واجتماعية على الأشخاص المصابي​ن به، وعلى القائمين على رعايتهم، وأفراد أسره​م، والمجتمع كله.
  استنادا إلى تقرير شعبة السكان بالأمم المتحدة للعام 2017، يقدر عدد المصابين حاليا بالخرف بين الذين يبلغون 60 عاما وما فوق في دولة قطر ما يتجاوز 4400   شخص، ومن المتوقع أن يشهد هذا العدد ارتفاعا بحوالي عشرة أضعاف، حيث يتوقع أن يصاب أكثر من 41000 شخص بأحد أشكال الخرف بحلول عام 2015 في حال عدم التوصل إلى إيجاد علاج أو تحسين وسائل الوقاية.​

عوامل الخطر

يعتبـر التقـدم بالعمـر هـو العامـل الرئيسـي الـذي يزيـد مـن خطـر الإصابـة بالخـرف، إلا أن الخـرف لا يصيـب كبـار السـن فقـط، كمـا أنـه لا يعتبـر جـزءاً مـن التقـدم الطبيعـي فـي العمـر (التعمر الطبيعـي).
وتمثـل حـالات الإصابـة المبكـرة بالخـرف (عندمـا تبـدأ أعـراض المـرض قبـل 65 عاما من العمر) نسبة 9% من إجمالي أعداد المرضى.
 وتشـير بعـض البحـوث إلـى أن الخلـل المعرفـي قـد ينجـم عـن عوامل خطـورة مشـتركة مع بعـض الأمـراض الأخرى المزمنـة غيـر الانتقاليـة. ومـن هذه العوامل قلة النشـاط البدني والسـمنة، واتباع أنظمة غذائية غيـر صحية، والتدخين والإسـراف فـي شـرب الكحـول، ومـرض السـكري، وارتفاع ضغـط الدم الـذي يبدأ في منتصـف العمر.
إضافـة الـى مـرض الاكتئـاب، وتدنـي المسـتوى التعليمـي، والانعـزال الاجتماعـي والكسـل المعرفي، فـكل هذه العوامل تزيد من مخاطر الإصابة بالخرف، إلا أنها عوامل قابلة للتغير، ويمكن التحكم بها.



خطة العمل العالمية لمكافحة الخرف 2017 - 2025

الرؤية
عالـم صحـي يسـاعد علـى الوقايـة مـن مـرض الخـرف، ويضمـن حصـول مرضـى الخـرف ومـن يقـوم علـى رعايتهـم علـى مـا يحتاجـون إليـه مـن دعـم ورعاية لعيـش حيـاة كريمـة والتمتـع بقدراتهـم وإمكاناتهـم واحتـرام كرامتهم واسـتقلاليتهم وحقهـم فـي المسـاواة.
الهدف
تحسـين حيـاة الأشـخاص المصابيـن بالخـرف ومن يقوم علـى رعايتهم وأفراد أسـرهم والحـد من تأثير مرض الخرف عليهـم وعلـى المجتمعات والدول بشـكل عام.


مجالات عمل المرصد العالمي لمرض الخرف

الوضع الراهن للمرض في قطر
اسـتعرضت مجموعـة العمـل المعنيـة بالخـرف نقـاط القـوة والضعف (البيئـة الداخلية) إلـى جانب الفـرص والمخاطر (البيئـة الخارجيـة) المتعلقـة بمرض الخـرف في قطر.
نقاط القوة:
  • التزام وطني بتصميم خطة وطنية حول الخرف وتنفيذها
  • توافق وطني على ضرورة وضع مسار فعال ومنظم لرعاية مرضى الخرف
  • وجـود مجموعـة عمـل معنيـة بالخـرف علـى درجـة عاليـة مـن الكفـاءة والتحفيـز، مما يسـهم فـي رفـع الوعـي العـام وتوفيـر الدعـم الـلازم لتطويـر خطـة حـول الخـرف.
نقاط الضعف
  • تشخيص الخرف والوصمة المحيطة به
  • لا تتوفر حاليا أي معلومات عن معدلات الإصابة بالخرف وانتشـاره، وكيفية اسـتخدام الخدمات، ومسـتوى الطلبـات التي لم يتم تلبيتها             
  • تتوافـر فـي دولـة قطـر عيـادة واحـدة متخصصـة باضطرابـات الذاكـرة في حيـن أن إدارات أخـرى لمؤسسـة حمـد الطبيـة وبعـض مـزودي القطـاع الخـاص يقدمـون خدمـات تشـخيص للخـرف، إلا أنهـا تفتقـر الـى التنسـيق والتوحيـد
  • عـدم توافـر الخدمات الداعمـة للمرضى وأسـرهم والمتمثلة في مراكـز رعاية نهارية لمرضى الخرف.
الفرص:
  • يسـهم التشـخيص المبكـر فـي تحسـين جـودة حيـاة المرضـى والقائميـن علـى رعايتهـم
  • إن دولة قطر عضو في المرصد العالمي للخرف التابع لمنظمة الصحة العالمية
  • أدرج الخرف في الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018 – 2022.
المخاطر:
  • وجود تحديات على مستوى التنسيق بين مختلف القطاعات الصحية والاجتماعية
  • تحديات التنسيق بين مختلف القطاعات الصحية والاجتماعية
  • عدم وجود تشريعات خاصة بالخرف 
  • نقص القوى العاملة المدربة على التعامل مع مرضى الخرف.

مجالات العمل السبعة في قطر
علـى الرغـم مـن إصابـة مـا يقـارب الخمسـين مليـون شـخص فـي العالـم بمـرض الخـرف، إلا أنه لـم يبـادر سـوى عـدد قليل مـن الـدول إلـى وضـع خطـط وطنية للخـرف. وتعد دولـة قطر إحـدى تلك الـدول القليلـة المتقدمة، والدولـة العربية الوحيـدة التـي وضعـت خطـة وطنيـة للخرف.
وترمـي خطـة قطـر الوطنيـة للخـرف إلـى رسـم إطـار الرؤيـة المسـتقبلية للخدمـات المقدمـة للمصابيـن بالخـرف وأسـرهم والقائميـن علـى رعايتهـم، وذلـك عبـر زيـادة الوعـي العـام والمهنـي بالخـرف، والتشـديد علـى أهميـة التشـخيص والتدخـل بصـورة مبكـرة، إلـى جانـب تحسـين الطـرق العلاجيـة والرعايـة الصحيـة التاليـة للتشـخيص.


​​ هذا ومـن المتوقـع أن يسـاعد تحسـين كافـة الخدمـات علـى تعزيـز جـودة حيـاة المصابيـن بالخـرف، والقائميـن علـى رعايتهـم وعائلاتهـم فـي دولـة قطـر. 
و تتضمـن هـذه الخطـة مجـالات العمـل السـبعة التي من شـأنها تحسـين مجـالات رعاية مرضـى الخرف، مما سـيترك تأثيـراً مباشـراً على تحسـين جـودة الرعاية.  
وتتمحـور خطـة قطـر الوطنيـة حـول هـذه المجـالات السـبعة المنصـوص عليهـا فـي خطـة العمـل الشـاملة والتـي وضعتهـا منظمـة الصحـة العالميـة للخـرف والمرصـد العالمـي للخـرف.

مجالات العمل السبعة:

التنفيذ والرصد والتقييم

سـيتم تنفيذ هذه الخطة على مدار السـنوات الأربع المقبلة، وسـيترتب على ذلك اسـتثمارات بشـرية ومالية، فضلا عن تخطيـط مشـترك بيـن الـوزارات الحكوميـة المختلفـة، وتشـمل العاملين في مجـالات الرعايـة الصحيـة والاجتماعية، ومؤسسـات العمـل المدنـي، بالإضافة للأشـخاص المصابين بالخرف وأسـرهم والقائمين علـى رعايتهم.
ويتمثـل الـدور الرئيسـي الـذي سـتقوم بـه وزارة الصحـة العامـة فـي التحقـق مـن توفـر المـوارد اللازمـة لتنفيـذ الخطـة والدفـع قدما بهـا، والرصـد المسـتمر لفعاليتهـا وجدواهـا. وسـيتولى عـدد مـن فـرق العمـل التـي سـيتم تعيينهـا مسـؤولية التنفيـذ، والرصـد والتقييـم، بحيـث يُعنى كل منها بمنطقة مخصصة.

 
 

 
 
 
 

والمسؤول الوطني عن المجموعة السكانية المنضوية تحت مبادرة "الشيخوخة الصحية" (استراتيجية قطر الوطنية للصحة 2018-2022) المنسق الرئيسي للخطة الذي يحرص على تنفيذ استراتيجية التواصل والبرنامج الإعلامي اللازم.
ويتولى فريق العمل المعني بالشيخوخة الصحية، بالتنسيق مع مجموعة العمل الخاصة بالخرف (المرصد العالمي للخرف) مسؤولية التحقق من التنفيذ والدعم، كما يشارك الأشخاص المصابون بالمرض، والقائمون على رعايتهم، وأفراد أسرهم بشكل مباشر في كافة مراحل تنفيذ الخطة.
ويعنى مستشار خارجي بإجراء التقييمات كل ستة أشهر، ويرفع بها التقرير الناتج عن ذلك إلى الفريق الرئيسي في المرصد العالمي للخرف ووزارة الصحة العامة


أولويات خطة قطر الوطنية للخرف
في السنة الأولى والثانية:
  • إطلاق خطة قطر الوطنية للخرف (2019-2018)
  • إرساء المسار الوطني لرعاية مرضى الخرف
  • إرساء المبادئ الوطنية الاسترشادية للخرف
  • تخصيص ميزانيه للبرامج والحملات الوطنية الرامية إلى نشر التوعية بالخرف
  • وضع برامج تثقيفية وتدريبية حول الخرف للعاملين في قطاعي الرعاية الصحية والاجتماعية
  • الشـروع فـي إنشـاء مركـز متعـدد التخصصـات لتقييـم الذاكـرة (مركـز ذو ميزانيـه مخصصـة يضـم فريقا من الأطبـاء المتخصصيـن فـي طب الشـيخوخة، وطب الجهاز العصبي، وأخصائيي الطب النفسـي لرعاية المسـنين، والعلـم النفسـي العصبي، والعـلاج الوظيفي والأخصائييـن الاجتماعيين)
  • تطوير قاعدة بيانات وطنية للخرف
  • إنشاء الجمعية/ الرابطة القطرية للقائمين على رعاية المصابين بالخرف
  • إطلاق برنامـج الحـد مـن خطـر الإصابـة بالخـرف بالتوافـق مـع اسـتراتيجيات الحـد مـن مخاطـر الأمـراض غيـر الانتقاليـة المزمنـة
  • العمـل علـى وجـود وحـدات بالقسـم الداخلـي بالمستشـفيات مجهـزة ومتخصصـة في التعامـل مـع مرضـى الخرف
  • إنشاء مراكز لرعاية مرضى الخرف، وتقديم خدمات دعم للقائمين على رعاية المصابين بالخرف
  • إطلاق البرامـج الصديقـة للخـرف بالتنسـيق مع منظمـة الصحة العالميـة، وما يصاحبهـا من أعمـال لجعل دولة قطـر بلـداً صديقا لكبار السن
  • قياس التقدم المحرز بالارتكاز إلى مؤشرات محددة 
في السنة الثالثة والرابعة:
  • استكمال إنشاء مركز متعدد التخصصات لتقييم الذاكرة
  • تشريع إطار قانوني لدعم وحماية حقوق الأشخاص المصابين بالخرف (إنشاء فريق من الخبراء المتخصصين)
  • إنشاء مراكز لتقييم القدرة على القيادة
  • تصميـم وإجـراء تقييـم شـامل للشـيخوخة لكافـة المسـنين في مرافـق الرعايـة الصحيـة (بالتوافق مـع مبادرة الشيخوخة الصحية HA - 05 ضمـن الاسـتراتيجية الوطنيـة للصحـة 2022 - 2018)
  • جعل الخرف من المجالات البحثية ذات الأولوية في قطر.
​​
​​
​​

صندوق البريد : ٤٢
التليفون : ٤٤٠۷٠٠٠٠
البريد الإلكترونى : GHCC@MOPH.GOV.QA
ساعات العمل الرسمية :
الأحد - الخميس ٠۷:٠٠ ص - ٠٢:٠٠ م

يسعدنا أن نطلعكم على أحدث رسائلنا الإخبارية

click here to view on map